مقال : زوجي مدمن مخدرات، ماذا أفعل؟ - بقلم : د / هاجر الداوودي - مجلة مجد مصر

احدث المواضيع

السبت، مارس 27، 2021

مقال : زوجي مدمن مخدرات، ماذا أفعل؟ - بقلم : د / هاجر الداوودي

 زوجي مدمن مخدرات 

مقال : زوجي مدمن مخدرات
د / هاجر الداوودي
( مرشد أسري و تربوي) 


تقول :تزوجت من ثلاث سنوات برجل ذات خلق، وبفضل الله يحافظ علي الصلاه، وهو من أصل ريفي وأنجبت ابنه صغيره عمرها سته أشهر، وزوجي ميسور الحال ذات مرتب عال ويصرف ببذخ الي ان ينتهي ،في الآونه الأخيره لاحظت أن زوجي بدأ يهمل في الصلاه ويخرج كثيرا مع أصدقاءه بالساعات الطوال وبعدها اكتشفت أنه يتعاطى مخدر الحشيش، فتكلمت معه مرراً وتكراراً، بعد اعترافه مع وعد بالتوقف ولكن لا فائده حتي تركت بيتي وذهبت الي بيت أهلي والآن يريد رجوعي الي المنزل وقد أقسم انه لم يعد يرتكب هذا المنكر، فماذا أفعل ؟؟ لقد انتشرت في هذه الأيام هذه الظاهره الاجتماعيه ويصعب حصرها في سبب أو عامل وحيد ولكنها مجموعه من العوامل المتفاعله مع بعضها والتي تشكل في النهاية مشكله شخصيه أو أسرية ومن بعض هذه الأسباب

 1-التنشئه الاسريه للزوج بعيدا عن القيم الاسلاميه

 2 وجود الخلافات العائلية والتفكك الأسري 

3_التورط في ديون ومشكلات مالية 

4_ مشاهده القنوات التي تعرض أفلاما يتناول ممثلوها أنواعا من المخدرات أو تدعوا بصوره مباشره أو غير مباشرة للمخدرات

 5 _ جهل الإنسان بهويته ووظيفته وهدفه في الحياه 

6 _ الاعتقاد الخاطئ بزيادة المخدرات للقدرة الجنسيه

 7-مصاحبه رفاق السوء في كثير من الأماكن العامه والخاصه

8 _ الفشل في حل الصراع النفسي با لطرق صحيحه

 9 _ الفشل في الدراسه والحياه الاجتماعيه وهناك أسباب أخري خاصه بالمخدر نفسه ولكن مايعنينا هنا كيف تواجه الزوجه هذه المشكله؟لأن هناك آثار سلبية لهذه المشكله في حال استمرارها وهي كثرة الشقاق والنزاع والخصام داخل الاسره2_انتشار العنف الاسري3-حصول الطلاق ووقوع التشرد لأفراد الاسره4 _ سوء الخلق والإهمال لدى رب الاسره وبالتالي فقدان القدوة داخل الاسره 5 _ تحمل الأم تبعات تربيه الأبناء نتيجه لغياب الزوج المعنوي أو الفعلي لذلك اقول للزوجة حاولي أن تذهبي لزيارة بيت الله الحرام لتكون فرصه لزوجك لتغيير المكان الملوث والبعد عمن يشجعه علي الإدمان والإنس بربك في خير بقاع الأرض ولمحادثه زوجك دون خوف من أن يسئ معاملتك أو يتعدى عليك بالضرب أو بغيره ثم بعد التطهير الروحي بالصلاه وعمل العمره أقتضي يومئذ ساعه يكون فيها في أحسن حالاته المزاجية لمواجهته بهدوء وحكمه ومحبة عن الأمر والمامك بأعراض واستعرضي أحواله قبل الإدمان وبعده كيف كان من محافظه علي الصلاه في المسجد وتمتعه بصحة جيدة وعلاقتكما الحميمية المشبعة وكيف أصبح من تركه الصلاه واعتلال جسده وتدهور علاقتكما الحميمة ----ثم اخبريه أن إدمان هذا المنكر له علاجه وأمه اذا ذهب للمستشفي سيعامل كريم لا مكتوم وسهلي له أمر العلاج وطمنيه بأنك لن تتخلي عنه مادام راغبا في العلاج والتغيير من نفسه والحفاظ عليك وعلي ابنتكما الغاليه ثم اتركي له فرصه التنفيس عن مشاعره ومشكلاته من وجهه نظره واصغي إليه بحب وتعاطف بدون مقاطعة وبعد ذلك خذي منه المواثيق بالتغيير والعلاج ثم اتركيه ليراجع نفسه وقتئذ سيشعر بالانكسار بلا شك وقد يؤثر ذلك في علاقتكما ولكن لابد من تحمل ذلك الألم النفسي العارض وان لم يتيسر السفر أو فشلت المحاولة الأولي عاودي المحاولة مره ثانيه وثالثة ولكن بعد أن تكوني أهله الوقت وان لزم الأمر استعيني بعاقل من أهله والله المستعان ومن المهم جدا أن يزامن علاج زوجك من قطع علاقاته برفقاء السوء والاهتمام بجدوله وقته وتعبئة الفراغ بالهوايات والبرامج النافعة ويجب أيضا أن تقفي علي الأسباب النفسيه التي تجعله يفعل هذا المنكر فبلا شك الألم النفسي يدفعه الي لتغييب عقله لكي ينسي فلم يلجأ الي الإدمان فينسي وقد خلقك الله انثي ليسكن إليك ويأنس بك وينسي معك هموم الدنيا وأخيرا لاتنسي الدعاء له فالله قادر علي أن يبدل حاله من حال الي حال فهو مقلب القلوب فهو القادر علي كل شئ ولا يعجزه شئ

__________________

بقلم : د / هاجر الداوودي 

شارك المقالة