ملف - كيف نبني الجيل الصاعد؟ - للمفكر : أ/ علاء طنطاوي - - مجلة مجد مصر

احدث المواضيع

السبت، يناير 30، 2021

ملف - كيف نبني الجيل الصاعد؟ - للمفكر : أ/ علاء طنطاوي -

 


مقدمة : 


- كيف نبني الجيل الصاعد؟ 


ونعدة لمواجهة تحديات المستقبل في العالمين العربي والإسلامي،  وقبل البناء لابد من معرفة أسباب انهيار الامة في كافة مجالات الحياة من قيم ومبادئ وتهاوي افكار الشباب خلقيأ وادبيأ ونفسيأ وتشرزم الأمة واتفاق قادتها علي الا يتفقوا علي شيئ ابدأ ،      والبداية ،

كانت بحديث ابن مسعود (ر) عن رسول الله (ص)  حيث قال ، سألت ربي ثلاثة فأعطاني اثنين ومنعني الثالثة ، سألت ربي الا يجعل هلكة امتي علي يد اعدائها ، فأعطاني اياها 

وسألت ربي الا يجعل هلكة امتي بالسنة والجدب فأعطاني اياها ، وسألت ربي الا يجعل هلكة امتي علي يد ابنائها فمنعني اياها، وهذة رحمة من رحمات رب العالمين بهذة الأمة ، فلقد بدأ تهاوي الأمة منذ صعودها الي القمة ، 

١- بحروب الردة وان انتصر فيها المسلمون ، 

٢ منذ سمع أمير المؤمنين عمر (ر) المرأة التي تتحدث الي السرير فدعا زوجها للعودة واعطائة راتبة ولكن الرجل حزن لأن لة فرس وللفرس نصيب كالرجل، من هنا نعلم اننا أصبحنا نبحث عن المادة وتعلقت القلوب بالدنيا وحب الشهوات ، 

٣، منذ انهيار الدولة العثمانية وتقسيم الأمة بمعاهدة سايكس بيكو ، 

٤ ، منذ تحققت نبوءة إسحاق موردخاي، حيث قال سعادتي ليس بقتل العربي بسلاحي ولكن سعادتي بقتل العربي للعربي بسلاحة وقد حدث ، في اليمن وليبيا وسوريا والعراق ، والبقية تأتي ،

٦، ثم بدأ الانحلال الخلقي بنشر قنوات الإباحية والمخدرات لتدمير شباب الأمة، 

٧، ثم مؤتمر السكان في تسعينات القرن الماضي والذي كان بفكر مجموعة من الشواذ فكريأ و جنسيأ وهو فكر ماسوني صهيوني بحت ، لتشتيت ما تبقي من هذة الأمة ، وقد اخترعوا هذا المؤتمر لعلمهم أن تماسك هذة الامة يكمن في سر تماسك  الأسرة من الداخل فأجازوا خلع المراة ، رغم وجود ، أنة يجوز طلاق المرأة للضرر ، حتي ارتفع معدل الطلاق الي حالة كل ٣ دقائق أي ٢٠ حالة كل ساعة ٤٨٠ حالة طلاق يوميأ ، لقد نجحوا بعض الشيئ في تفتيت بعض الأسر من الداخل الا من رحم ربي ، فأنهارت الاخلاق واصبح الشباب مشتت الفكر والعقيدة ولكن يجب أن نعود لنقطة البداية ، وهي 

كيف نربي الجيل الصاعد علي مواجهة تحديات الحياة في المستقبل ،

        والإجابة، 

لن تكون في سطر أو سطرين ، أو عرض فكرة إجابة نتاجها العصف الذهني ، 

ولكن يجب أن يطرح هذا السؤال ، كفكر وعقيدة يجب احتوائها وتنفيذها من خلال رأس الدولة والمجتمع المدني وبمشاركة كافة الوزراء وأعضاء مجلسي الشعب والشورى وكافة المحافظين ،  لذا يجب الزام كل وزارة بما هو مسند اليها من مهام جسام لتحقيق النجاح لهذة الفكرة ، 

وبما انك اذا اردت ان تدمر أمة،  فعليك بتدمير التعليم اولأ ، لذا سنبدأ بالتعليم اولأ ،

وزارة التربية و التعليم 

١، استبعاد كل المدرسين اللذين لا يحملون مؤهل تربوي الي الشؤن الإدارية، 

٢، إعادة مادة ، التربية الدينية والتربية الموسيقية والتربية الرياضية والتربية القومية الي حصة أساسية بها نجاح ورسوب، 

٣، رفع مرتب المعلم الي ٢٥% سنويأ لمدة ٥ سنوات متتالية ،

٤، منع الدروس الخصوصية نهائيأ داخل أو خارج المدارس والزام المعلم بالشرح الوافي للمادة لرفع الاعباء عن كاهل الأسرة ،

٥، انشاء مادة الأخلاق لتتحدث عن القيم النبيلة لتعاليم الإسلام الحنيف ،

٦، منع الغش لجميع المراحل ، فما ضاعت الأمة الا حين أصبح الغش معمولأ بة كسياسة عامة بين افراد المجتمع ، 

٧، منع الضرب والتنمر بجميع مراحل التعليم، 

٨ ، فصل أي معلم يثبت انة يقوم بعمل دروس خصوصية ،

٩، رفع مكافأة الامتحانات الي ٥٠% من القيمة السابقة ،

١٠، درجات الثانوية العامة ، تخضع للمجموع التراكمي للسنوات الثلاثة ،


وزارة الداخلية ،             (٢) 


١، العمل علي إعلاء قيمة المواطن وحق المواطنة بأحترام المواطن داخل وخارج أقسام الشرطة ،

٢، منع ضرب واهانة المواطن تحت أي مسمي ، 

٣، تفعيل دور مفتش الداخلية علي اكمل وجه، 

٤، بناء جسور المحبة والصداقة بين جهاز الشرطة والمواطن ،

٥، الإفراج الفوري عن جميع معتقلي الرأي والصحفيين ،

٦، منع الحبس الانفرادي داخل السجون كأسلوب تأديب ،

٧، الإفراج المشروط لمعتقلي الإخوان،  علي الا يشتغلوا بالسياسة مرة اخري ، 

٨، تخصيص ٢٠%  من متحصلات وزارة الداخلية لرفع قيمة دخل الفرد بها ،

٩، تحطيم وإغلاق كافة المعتقلات نهائيأ ، والاكتفاء بالحبس الاحتياطي بإذن من النيابة العامة ،

١٠ ، النيابة العامة هي المصدر الوحيد للضبط والاحضار وليس أي جهات أخري ، 

١١، ليس من حق الشرطة التحفظ علي أي مواطن افرج عنة من قبل النيابة العامة ،

١٢، منع زائر الفجر والقبض علي كافة الخارجين عن القانون نهاراً، 

١٣، من حق المواطن سؤال رجل الشرطة عن هويتة ، وإظهار أمر الضبط لدية ،

١٤ ، أي حملة للقبض علي الخارجين علي القانون لابد أن يرافقها عضو من قسم الشرطة التابع له المتهم،  

١٥، العمل علي عودة روح المحبة والتسامح لأفراد الشرطة كما كانت في سابق عهدها ، كأن يوقف فرد الشرطة الطريق لعبور امرأة عجوز أو رجل مريض ،،

هنا ستعود للمواطن الثقة بنفسة وسيكون عضو فعال يعمل بجد واجتهاد لخدمة وطنة بعرقة ودمة،  وهذا هو أحد مداخل تربية الجيل الصاعد بأذن الله ،

وزارة الزراعة ،

١، توجيه نداء عاجل لجميع أبناء الوطن العاملين بدول الخليج

والمهانة كرامتهم هناك بالعودة فورأ لتسليم كل واحد منهم مساحة

من الارض قدرها خمسة افدنة وتقوم الوزارة بمسح ٢٠٠٠٠٠ فدان

توزع علي أربعين الف شخص عائدين من الخليج بمساحة خمسة افدنة

وسيكون مع كل فرد علي أقل تقدير خمسة أفراد منهم ، ثم مرحلة ثانية

باقي المحافظات ، ويلحق بهم مائة ألف شخص آخرين في صورة

صناعات تكميلية وتجار وعمال إنتاج الخ ، الخ ، الخ وتقسط قيمة الارض علي

مدي ٧ سنوات يليها ٣ سنوات فترة سماح ،

٢، انشاء مدينة صناعية بكل محافظة من محافظات مصر ، لاستيعاب

الأيدي العاملة المعطلة عن العمل منذ سنوات حفاظأ علي كرامة الإنسان المصري،

٣، العمل علي إنشاء اكبر غابة صناعية لزراعة شجرة البولونيا وشجرة

الزنزلخت لإنتاج وتوفير الخشب الزان والخشب الابيض  والذي سيوفر

١٦ مليار دولار قيمة استيراد تلك الاخشاب سنويأ وذلك بمحافظة الوادي الجديد

٤، انشاء اكبر مدينة حرة وميناء جاف بمدخل الوادي الجديد لاستيعاب اكثر

من ربع مليون فرصة عمل جديدة ،

٥، نزع جميع الاراضي من رجال الأعمال الغير جادين واللذين يحصلون

علي آلاف الافدنة من أجل تسقيعها وبيعها والاتجار فيها والانتفاع بثمنها

دون زراعتها وتشجيرها،

٦، العمل علي زراعة الشاي والتبغ للخروج من عنق الزجاجة الي

مصاف الدول المتقدمة ،

٧، الاهتمام بالوادي الجديد والصحراء الغربية فهي المستقبل الواعد

للجيل الصاعد ،

٨، التأمين الشامل علي كل من يعمل بمهنة الزراعة ، وكل المهن

التابعة لها ، من صناعات تكميلية ،

٩، اعفاء جميع الشباب الذين سيتم تسليمهم اراضي زراعية بالصحراء

الغربية وسيناء من التجنيد الإجباري،

١٠، عدم السماح لهؤلاء الشباب بالسفر خارج البلاد وهجر الزراعة طوال فترة

التجنيد 

القوات المسلحة ،                ( ٤  )

١، إعادة انتشار الجيش علي الحدود ، للسماح لاستصلاح المساحات

الواسعة التي يقف عليها ،

٢، مراجعة الفكر التدريبي للجنود ، وإلغاء المقولة المشهورة ، اترك كرامتك

خارج المعسكر ، ثم استردها حين الخروج منة ، 

ونحن نقول ان الكرامة الإنسانية لا تتجزأ ومن تنازل عن كرامته يومأ

سيتنازل عنها دومأ ، ونحن بصدد إنشاء جيل قوي الشكيمة، لا يخشي

·       في الحق لومة لائم

·        

·       ٣،اعفاء كل من تسلم ارض زراعية من الخدمة الوطنية

·       ٤ اعفاء كافة الجنود من أجرة المواصلات العامة،

·        

·       ٥، رفع قيمة مرتبات الجنود أثناء تأدية الخدمة الوطنية الي ١٠٠% من قيمة المرتبات الحالية

·       لحالات الغلاء التي تمر بها المنطقة كلها حفاظأ علي ماء الوجة وتجنيبهما شر السؤال ،

·       ٦، القوات المسلحة المصرية ليس بدرعا للوطن وفقط ، بل درعأ وسيفأ  للامة العربية والإسلامية كلها ، لذا يجب الحفاظ علي هذا الكيان العظيم في نفوس أبنائنا والوطن العربي كله ،

·       ٧، انشاء اكبر اسطول بحري لصيد وتصنيع الأسماك،

·       ٨، انشاء مدارس خاصة بالقوات المسلحة ،تعمل بالصناعة والتعدين والصيد باعالي البحار، ، وكذلك الطب والهندسة وكافة المجالات الحياتية لضمان تشغيل كل تلك الطاقات المتخرجة من تلك المدارس العملاقة ،

·       ٩، انشاء فصول لمحو الأمية للجنود اللذين لم يتمكنوا من التعليم ولا يتم تسريحهم الا بعد التأكد التام من المامهم التام بالقراءة والكتابة والحساب ،

·       ١٠، الفرد أساس المجتمع ، لذا يجب الاهتمام

·       بة داخل هذة  المؤسسة العظيمة ، حتي يكون

·       أعلامها البديل في كل ميدان ومشهد ،

·       وهذا هو في أملنا في  المؤسسة العسكرية  الذي نرنوا الية للجيل الصاعد بأذن الله ،،

وزارة الهجرة         (٦) 

١، العمل الجاد علي رعاية جميع أبناء الوطن بالخارج ،

٢، التنسيق مع وزارة الزراعة والإعلام لإعادة شبابنا الي ارض

الوطن للعمل من أجل أحياء نهضة حقيقية بالبلاد ،

٣، الثروة البشرية ، ثروة حقيقية لا يعرفها إلا القليل من الأوطان

٤، لذا يجب استغلال تلك الطاقات الجبارة للنهوض بالبلاد وليس

لتدمير الأوطان،

٥، عار علي وزارة الهجرة أن تقوم بدور مندوب المبيعات لإيجاد

بعضأ من فرص العمل بكندا أو السوق الأوروبي أو أمريكا،

٦، والأفضل استدعاء شبابنا للمساهمة في نهضة البلاد الفترة القادمة

٧، لابد من إيجاد قنوات للتواصل الدائم مع أبناء الوطن للوقوف علي اخر

موقف لة خارج البلاد ،

٨،  مراجعة كل من قام بتقديم طلب هجرة خارج البلاد والعمل علي إزالة

اي معوقات لة داخل الوطن ،

 

وزارة الأوقاف، 

 

١ ، العمل الجاد علي تغير الخطاب الديني ، والكل يكرر هذا

النداء دون معرفة التفسير الواضح لكيفية تغيير هذا الخطاب

والتغيير يبدأ بتغيير أسلوب الخطيب ،لأنهم يحاولون التمثل بشخص

الرسول الكريم ، فيقولون،  انة اذا خطب ، كأن يرفع صوتية

ويقول صباحكم ومساكم وكأنة منزر قوم بالحرب ، 

ونحن نقول كانت هذة الحالة خاصة بالرسول الكريم وفقط (ص)

أما نحن في عصرنا الحالي ، نجد أن الميكروفون يغنيها عن رفع الصوت

بشدة ليسمعنا القاصي والداني ،ثم أن معظمنا يستبدل رفع الصوت

بالتشديد بالكلمات والتقعر في اللغة ، وتعمد التطويل والتجوال ولم

يحترم وحدة الموضوع ، والخطيب المحنك لبيب ولة نظرة ثاقبة

يعرض قضية واحدة ويقدم الحلول لها دون تقعر في اللغة أو التحدث باسلوب

يصعب علي العوام من الناس فهمة،  

وهذا هو لب الموضوع بكل بساطة ، دون تشدق أو تقعر أو تطويل ،

 وزارة الصناعة والتجارة ،               (٧)

 

١، انشاء مدينة صناعية بكل محافظة من محافظات مصر ، لاستيعاب

القوي العاملة المعطلة منذ سنوات للحد من الجريمة والجريمة المنظمة،

٢، عمل منتديات ولقاءات تجمع بين رجال الأعمال ورجال الصناعة

وأصحاب الاختراعات والأفكار،

٣، انشاء مدينة صناعية بسيناء الشمالية وأخري بسيناء الجنوبية ،

٤ ، توجيه التعليم الي الصناعة حسب حاجة سوق العمل ،

٥، التأمين الشامل علي العمالة الغير منتظمة ،

٦،  انشاء أسواق تجارية بالمدن الجديدة والأراضي المستصلحة حديثأ،

 

مجلس المحافظين ،                 (٨)

 

١، انشاء مدينة صناعية جديدة بكل محافظة ، للحد من البطالة ،

٢،  صرف معونات شهرية لأصحاب الحاجات من صندوق تنمية

المحافظة ، لأبناء المحافظة ،

٣، الزام كل محافظ  بزيادة الرقعة الزراعية بمحافظتة ب ١٠٠

الف فدان ،

٤، اعفاء جميع المدن الصناعية الجديدة سيقرأ كلمة ١٠ سنوات

 

وزارة الحكم المحلي ،                (٩)

 

١، عليها التنسيق التام بين كل الوزراء والمحافظين ، للاهتمام

بفكرة الإعداد الجيد للجيل الصاعد ،

 

الأزهر الشريف ،                  (١٠)

 

 

١، نشر فكرة الاهتمام بالجيل الصاعد عبر الأئمة والخطباء،

٢، تنبية الآباء لأهمية دورهم التربوي  ،

٣، تكاتف جميع قوي الشعب العاملة ، سيكون الشرارة الأولي

والنبتة الطيبة لإخراج الجيل الصاعد في أعظم صورة ،

وعلي الله قصد السبيل ،

__________

كتبها : أ/ علاء طنطاوي



( مفكر مصري )


شارك المقالة